• ×

09:45 مساءً , الخميس 26 يونيو 1441

برنامج الحفل الختامي وخطة مشاريع القرية لعام 1440 هـ

بواسطة : admin
 0  0  721
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ... أما بعد
العمل التطوعي .. واسمحوا لي أن أسترسل قليلا هنا في تعريفه ..
العمل التطوعي : في أي مجتمع كان .. كان ولا زال هو الركيزة الأولى في نهضة ذلك المجتمع وتحضره ورقيه .. بل إنه المقياس الحقيقي للمدنية والتقدم وهو المؤشر الأساسي على وعي المجتمعات ..
لماذا ذلك ؟ ...
لأن التطوع عموما ينطلق من أهداف نبيلة وراقية .. ينطلق من الإحساس بالمسؤولية تجاه الأفراد والجماعات .. لا يعتمد على قانون الأخذ والعطاء ولا يعترف بالحسابات المادية والعوائد الربحية .. إنه عمل يعتمد على الضمير الحي فقط ..
الاهتمام بالمجموعة يعتبر من أرقى المؤشرات على الوعي والتحضر والتقدم والتطور .. ونظرة متأملة فاحصة ومنصفة تكفي للقطع بذلك .. فلو تأملنا مثلا حال الحيوانات .. في عالم الحيوانات .. كل كائن حاله حال نفسه .. وكذلك حال المجتمعات البدائية .. وكل ما زادت المجتمعات في التطور والتحضر زاد اهتمامها بالمنظومة المجتمعية التي يعيش ضمنها وزاد اهتمام الفرد بغيره من بقية أفراد المجتمع .. في المجتمعات المتحضرة لا يفكر الإنسان في نفسه فقط بل يعمل ضمن منظومة مجتمعية متكاملة ... يحترمها ويقدرها .. بل ويقدسها أحيانا .. ولذلك تجد الشوارع نظيفة .. تجد المرافق العامة مرتبة .. تجد احتراما تاما للقانون .. احتراما تاما لعقول الأخرين .. فلا يتجاوزهم في طابور ولا يقفز عليهم في حق .
ويعرف العمل التطوعي عموما :ـ على أنه تخصيص بعضٍ من وقتِ الإنسان الخاص، لأجل عملٍ عام ، عبرَ التزامٍ ليس بالوظيفيّ إنما هو التزامٌ أدبيٌّ ، إنساني بحت ..
وقيل أيضا في تعريفه : هو كلُّ جهدٍ بدنيٍّ أو فكريٍّ أو عقليٍّ أو قلبيٍّ ، يأتي به الإنسان تطوعاً دون أن يكون مُلزَماً به لا من جهة الُمشرِّع ولا من غيره .
إذا فالعمل التَّطوعي متَّسِعٌ باتِّساعِ الآفاق، لِيَسعَنا بكلِّ قدراتِنا ومواهبنا وإمكانياتنا مهما اختلفت أو تعدَّدت .
والاهتمام بالعمل التطوعي حال كل المجتمعات الراقية نزيد عليهم في ديننا الإسلامي .. أن العمل التطوعي جزء لا يتجزأ من الدين والعقيدة .. فقد جاء في الحديث الصحيح ..
.. ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد شهرا .
وعندنا في القرية .. المجال خصب ومتسع جدا للأعمال التطوعية .. وما مجلس القرية .. والاعمال التي يقوم بها .. فردية كانت أو جماعية إلا جزء منه .. بل إن هذا اللقاء وحضوركم المبارك ما هو إلا جزء منه .. كتب الله أجركم ورفع قدركم ..
سوف استعرض الآن وفي عجالة أبرز ما تم إنجازه خلال هذا المدة الفائتة وبالخصوص خلال العام المنصرم 1439هـ .. ثم أعقب بذكر ما نرغب في إنجازه ونخطط له في العام القادم 1440هـ .
تعددت الأعمال والإنجازات بشكل كبير ... وسوف اتجاوز كل الإنجازات القديمة أقصد التي قبل السنة الأخيرة .. والتي كان لقريتنا قصب السبق فيها .. مثل المنتدى والملتقى والأنشطة الدينية والرياضية والثقافية .. والحقيقة أننا حققنا في السنوات الأخيرة أعمال وأنشطة عظيمة جدا رغم كثرة العوائق .. وأبرز ما يميز تلكم الأعمال أنها كانت منظمة ومرتبة .
أما ما تم إنجازه في عام 1439هـ . وسأورده على شكل نقاط ليكون أوضح .. وفي كل هذه الأعمال كان هناك جهد كبير لرجال مخلصين :
1- مدرسة البنات ومتابعة احتياجاتها وخاصة المبنى ومشكلاته والفناء الخارجي والأسوار .. الخ وقد تحقق الكثير ولله الحمد .. استطعنا بتوفيق الله أن نجعل مدير عام التعليم يحضر إلى المدرسة بنفسه ويقف على احتياجاتها ويوجه بإنهاء مشكلاتها .. وفي هذا الصدد نشير أيضا إلى فتح فصول لمحو الأمية بالمدرسة ..
2- استمرار الاهتمام بحلقة تحفيظ القرآن النسائية والإشراف عليها وتذليل العقبات وتأمين الاحتياجات لها .
3- تمت مراجعة ومخاطبة الجهات ذات العلاقة في ما يتعلق بالمركز الصحي والمطالبة بمبنى حكومي بعد التنسيق مع معرف قرية بني حده .
5- افتتاح الخط الدائري (الحلقة) .. وسفلتته .. وهذا إنجاز عظيم كان يعد من المستحيلات . ( اختصر الكثير من الوقت، خمس دقائق من الدار إلى الزاوية )
6- افتتاح الكثير من الطرق الفرعية .. منها طريق جنب القرن .. والشعابة .. وكر الكظامة .. والإشراف على فتح الكثير من العادات والطرق التي تخدم الأملاك خاصة .
7- مراجعة الأمانة .. لإنارة كامل القرية .. وإعادة ترميم الطرق وسفلتة الطرق والوصلات الجديدة ( وقد تمت الموافقة والاعتماد وهم في طور التنفيذ ) .
8- الاستمرار في الاهتمام بالآبار .. تنظيفا وحفرا وتسويرا .. وحصرها وتزويد الجهات ذات الاختصاص بالآبار التي تحتاج ردما .
9- الاستمرار في الاهتمام بالمقابر .. وتجهيز القبور .
10 – إصلاح ذات البين وقد تم بحمد الله فض الكثير من النازعات وإنهاء الكثير من الاختلافات ..
11- هدم المسجد الجامع والبدء في إعادة بنائه .. وما لزم ذلك من مراجعة ومتابعات ... الخ
هذه كانت أبرز الأعمال .. والتي قام بها رجال مخلصون من أبناء القرية .. كنا عازمين على تكريمهم في هذا اللقاء فرفضوا ذلك .. كتب الله أجرهم ورفع قدرهم .. ولعل يأتي مناسبة قادمة نحتفي بهم اسما اسما ونكرمهم تكريما يليق بهم .
أما خطة العمل للعام القادم 1440هـ ..
إليكم أبرز الأعمال المدرجة للتنفيذ إن شاء الله حسب الإمكانيات المتاحة ..
1- الاستمرار في مراجعة الدوائر الحكومية وبذل المزيد من الجهود لخدمة مصالح القرية وحل المشكلات العالقة ( كالتعليم ، والصحة ، والأمانة ، والأوقاف ، وجمعية تحفيظ القرآن ... الخ ) ..
البعض يعتبر هذا نشاطا عاديا لا يستحق الذكر والحقيقة أن كل شخص استأذن من عمله وربما عطل مصالحه الشخصية وبذل من وقته وجهده وذهب ليراجع في مصلحة أو خدمة عامة تخص القرية .. هذا من وجهة نظرنا يعتبر إنجازا وعملا يستحق الذكر والإشادة وإن لم يتحقق له شيئ . مجرد المحاولة إنجاز .
2- متابعة أعمال بناء المسجد الجامع كتب الله أجر الشيخ أحمد سعيد مشرف على تبرعه السخي .. وأعان الله الرجال المخلصين الذين يشرفون ويتابعون بناءه .
3- سنحاول إن شاء الله تنشيط حلقة تحفيظ القرآن الرجالية ولن ندخر وسعا في ذلك كما سوف يتم الاستمرار في متابعة الإشراف على الحلقة النسائية وفي هذا الشأن -أقصد شأن القرآن الكريم والاهتمام به- عندنا مشروع تصحيح التلاوة سوف نبدأ في العمل عليه وهو برنامج خاص عبارة عن دورات تدريبية مخصصة لمن يريد أن يصحح تلاوته . سوف يكون في الصيف القادم إن شاء الله .
4- فتح خط رئيسي إلى حديد . وهذا سيكون من أولى الأولويات إن شاء الله وقد بدأ الخطوات الأولى فعلا
5- توسيع طريق مقبرة الشفا وفتح خط رئيسي إلى الشفا وهذا أيضا سيكون على رأس القائمة .
6- الاستمرار في فتح الطرق الفرعية .
7- الاستمرار في الاهتمام بالمقابر وإنشاء مستودع وخزان مياة في كل مقبرة .
8- إكمال خرائط القرية ،هذا المشروع المهم جدا والذي سيكون مرجعا لنا وللأجيال القادمة
9- فيما يتعلق بالاهتمام بالشباب وخاصة في الصيف سيكون هناك دورة في كرة القدم للشباب ودورة أخرى للنشء . ودورة في كرة الطائرة
وفي هذا الخصوص .. سنحاول إنشاء ملعب خاص قدم وآخر طائرة ومرافق لهما .. ثابت للشباب .. الأراضي عندنا متوفر ولله الحمد
كانت هذه ابرز الأعمال المدرجة على الجدول .. سوف نحاول تنفيذها حسب الإمكانيات المتاحة .. لكم منا أن نبذل قصارى جهدنا ولا ندخر وسعا ولنا منكم العذر .. إن حصل قصور أو خلل ..
وقبل أن نختم .. هناك أسماء تستحق التكريم والإشادة .. وإن رفضوا التكريم المادي .. فلا أقل من ذكرهم بالاسم والدعاء لهم .. فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله ..
أولهم أعضاء مجلس القرية ( الموامين ) فردا فردا . يستحقون الشكر والإشادة على تعاونهم وصبرهم وعطائهم فقد كانوا عند حسن الظن وأكثر
ثم نثني بمن له الفضل بعد الله في بناء هذا المكان الذي جمعنا الشيخ / سعيد غدران وابنه عصام رحمهم الله رحمة واسعة واسكنهم فسيح جناته .
ثم بعد ذلك الأسماء التي تستحق التكريم كثيرة جدا نذكر منهم -واعذروني أن نسيت أحدا-: ..
الشيخ / أحمد سعيد السويدي .. حفظه الله على دعمه السخي وعطائه المتواصل لكل مشاريع القرية وعلى مواقفة النبيلة .
الشيخ / أحمد عبد الخالق الوروري .. حفظه الله على تبرعه السخي في بناء المسجد الجامع بالدار العليا .
الشيخ / أحمد سعيد مشرف .. حفظه الله على تبرعه السخي في بناء المسجد الجامع بالقرية ..
الأستاذ الفاضل / علي محمد خليل .. على جهده ونشاطه وعطائه المتميز على جميع الأصعدة وخاصة الآبار والطرق ..
الأستاذ الفاضل / عبد الله محمد الغبيشي .. على دوره البارز في مشاريع القرية عموما وخاصة الخط الدائري والذي كان يعتبر من المستحيلات وافتتاحه يعتبر نقله نوعية .
الأستاذ الفاضل / محمد صالح خليل .. على دوره البارز في مشاريع القرية عموما وخاصة في الإشراف على بناء المساجد ومتابعتها .

التعليقات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:45 مساءً الخميس 26 يونيو 1441.