• ×

03:32 مساءً , الأربعاء 15 أغسطس 1441

أوضاع القرية

بواسطة : admin
 0  0  951
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. أما بعد
وصلتني أكثر من رسالة تتحدث عن أوضاع القرية و تطلب مني أن أكتب عنها والبعض حمّلني أمانة أن أكتب في الموضوع .
بعض تلك الرسائل بالغت كثيرا في تصوير الحال السيء الذي وصلت إليه القرية .. وواحدة كانت مختصرة جدا ولكنها آلمتني أو أحزنتني بمعنى أدق ، سأنسخها لكم وأرد عليها في آخر المقالة ..
أقول : وبعد تردد قررت أن أكتب إبراء للذمة وزيادة في التوضيح وكم تمنيت أن يكفيني أحدهم الكتابة في مثل هذه المواضيع .. ولكن حتى الإخوة الأفاضل الذين يرسلون ويقترحون تحفظوا وطلبوا عدم ذكر أسمائهم .
أيها الأحبة : قريتنا بخير ولا زالت بخير وأهلها من أفضل الناس وأحسنهم دينا وتقوى وعلما وثقافة .. المشاكل تحصل في كل القرى والخلافات والاختلاف سمة من سمات البشر .. قريتنا كانت ولا زالت من أفضل القرى في حل مشاكلها بنفسها وذلك لوعي رجالها ورجاحة عقولهم ..
وسأورد هنا بعض الاقتراحات التي أراها ضرورة حتى لا تتفاقم الأمور وتزيد الأحوال سوءا ( لو كان لي من الأمر شيء ) لصنعت التالي :
لو كان لي من الأمر شيء : شكّلت لجنة خاصة بالمسجد الجامع من جميع ( اللحام ) ولأنني أعرف ان الجميع نواياهم طيبة الذين يطالبون بنقل المسجد إلى مكان أفضل وأوسع أو الذين يصرون على بقائه في مكانه .. الجميع فيهم خير وهدفهم الخير .. وأول خطوة أراها ضرورة الجلوس إلى طاولة واحدة نتناقش ونتفاهم ونتحاور ، كلنا أبناء قرية واحدة وكلنا نخاف الله وكلنا نسعى لمصلحة القرية ولا شك أننا سنلتقي في الكثير من النقاط .. نجلس إلى بعض بمنتهى الصراحة والتواضع والعقل والحكمة .. مهم جدا أن يخرج الجميع وهم راضون .. المخطئ يعترف ويعتذر وصاحب الحق يُعطى حقه كاملا .. هناك وسائل وحلول كثيرة ترضي الجميع .. لن نعدم الوسيلة في إرضاء الجميع .. التواضع والتنازل والتقارب سيقوم بحل المشكلة .. بينما المكابرة والعزة بالإثم والعناد سوف يزيد الهوة والتباعد .
في القضايا والمشكلات عموماً ، ماذا يفيد الانتصار إذا خسرنا بعضنا ؟
هذه أول نقطة مهمة جدا يجب معالجتها حاليا فنحن الآن في عامنا الثاني .. والمسجد الجامع معطل .. وهذا والله مخجل ومحرج لنا جميعا.
أما ثانيا : لو كان لي من الأمر شيء .. شكّلت لجنة أخرى خاصة بالأراضي والعادات والطرق من جميع (اللحام) أيضا .. هدفها حل الخلافات والمشكلات وتقريب وجهات النظر .. ( تعمل توازن ) لا يوجد مشكلة ليس لها حل .. بالحكمة والصبر والتنازلات ووجود رجال مخلصين تحل جميع المشكلات .. ( إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ )
أما ثالثا : لو كان لي من الأمر شيء .. لاستثمرت همة شباب القرية النشيطين المخلصين وهم كُثر ولله الحمد في قريتنا وشكلت لجنة مهمتها مراجعة الجهات الرسمية .. ( سفلته ، انارة ، خدمات ) .
لو كان لي من الأمر شيئا : أيضا لاستثمرت طاقات القرية من الشباب في الخدمات الأخرى .. ( المآتم ، الاعياد ، المناسبات ) لا ينبغي أن نعتمد على أشخاص محددين . أيضا لاستثمرت طاقات الشباب في تنشيط الحراك الرياضي والثقافي وخاصة في الصيف .
إشراك أكبر شريحة من المجتمع في البناء واتخاذ القرارات وإعطاؤهم الثقة هو ما يؤدي إلى نجاح المجتمعات ونهضتها وتميزها
كانت هذه مجرد أفكار واقتراحات لمن يهمه الأمر .. تنفيذها سهل جدا .. كتبتها إبراء للذمة .. والله من وراء القصد
وقبل أن أختم استأذنكم في الرد على هذه الرسالة الخاصة التي أشرت إليها في المقدمة ..
نص الرسالة : ( حامد وينك ؟؟ !! وماهذه الإنسحابية ؟؟ !! ) ..
أقول لأخي العزيز الذي أرسل الرسالة والذي أحبه في الله .
أقول : أنا موجد .. ستجدني في الجُمع والأعياد .. ستجدني في الأفراح والمناسبات والزواجات .. ستجدني بجسدي وقلبي ولساني ورسائلي .
ستجدني عند الموت والعزاء ... ستجدني أول الحاضرين .. عند القبر وعند الصلاة على الميت وستجدني قبلها برسائلي ..
أنا موجود برسائلي وبمقالاتي وكتاباتي .. ستجدني في كل أمر أستطيعه .. أما غير ذلك فليس لي من الأمر شيء ..

فما أنا إلا من غزية إن غوت ** غويت وإن ترشد غزيت أرشدِ
كتبها محبكم / حامد علي عبد الرحمن


التعليقات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:32 مساءً الأربعاء 15 أغسطس 1441.