• ×

02:19 مساءً , الأربعاء 25 يونيو 1441

لياقة + مرونة + قوة .. الفرق / حامد علي عبد الرحمن

بواسطة : admin
 0  0  571
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تحقيق أقصى درجة من التناسق ليس مستحيلا .. ولكن عبر خطوات ومراحل وكلما أنهيت مرحلة انتقل إلى المرحلة التي تليها . سوف تحقق ما تريد وأكثر .


أحرص أن تحقق في جسمك ثلاثة أشياء ضرورية . لا تركز على واحدة دون الأخرى ... ومحصلة ذلك الرشاقة والخفة .

لياقة + مرونة + قوة . نقص أي واحدة من هذه الثلاث لا يحقق التكامل المطلوب . ويعتبر نقصا كبيرا مهما كان شكل الجسم متناسق من الخارج


لياقة : تعني الجلد العضلي وتحسين التنفس والدورة الدموية وضربات القلب .


المرونة : تعتمد على تمارين الإطالة والتمديد وهذا يؤدي إلى مرونة في العمود الفقري ومرونة في الأطراف .

القوة : تعتمد على زيادة الحجم العضلي وهي ضرورة لرفع الأشياء وتحريكها كما انها تحمي المفاصل من الانزلاقات أثناء الأعمال اليومية .


وهناك اخطأ شائعة حول تمارين القوة وخاصة استخدام الأوزان ( الحديد ) وانها تؤدي إلى الترهلات مستقبلا وهذا مفهوم خاطئ جدا


لا يمكن أن تتحول العضلات إلى شحم أو دهن هذا مستحيل علميا وطبيا ولم يقل أحد بذلك .. الثابت علميا إن العضلة تتقلص وتنقبض وينقص حجمها


إذا لماذا يزيد الوزن بعد ترك الحديد ؟ أقول: ذلك يحدث مع أي لعبة أخرى . ألعاب الدفاع عن النفس ، كرة قدم ، طائرة أي لعبة رياضية بدون استثناء


وربما البعض استخدم الهرمونات البناءة أثناء ممارسة تمارين القوة ليستعجل النتائج وهذا خطأ كبيرا جدا وهو يزيد من الترهلات مستقبلا مع ترك الحركة

أما التمارين الطبيعية مع الغذاء الطبيعي الخالي من المركبات الصناعية والهرمونات لا يمكن أن يؤدي إلى الترهات مهما كانت تمارين الحديد مكثفة

ولكن : عندما نترك الحركة ونستمر في الأكل بشراهة لا شك إن الوزن سيزيد ، إذاً السر في الانقطاع عن الحركة وكثرة الأكل لا في الحديد .

بالعكس نحن نتحاج إلى تمارين القوة ( الحديد ) لإنقاص الوزن لأنها تستهلك طاقة أكثر وتشد الجسم وتعطيه الشكل المطلوب والقوة المطلوبة .

سنتحدث في التغريدات القادمة عن الضرورات الثلاث : اللياقة ، والمرونة ، والقوة وما هي التمارين التي تحقق كل واحدة منها ؟


اتفقنا على أن اللياقة البدنية هي رفع كفاءة الجسم بحيث يتحمل أكثر .. وهي تعتمد باختصار على توصيل الأكسجين إلى الخلية بشكل كافي .


وللتوضيح أكثر : عندما نبذل جهد كبير بشكل مفاجئ يعجز الجسم عن توصيل الأكسجين إلى الخلايا وهذا ما يشعرنا بالإرهاق والتعب


ومن عظيم قدرة الخالق سبحانه وتعالى أنه جعل أجسامنا تستطيع التكيف ولذلك عندما نبذل جهد كبير يضطر إلى زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم


وهذه الزيادة تتناسب مع حاجة الجسم لأن الهيموجلوبين هو المسئول عن نقل الأكسجين في الدم (( فتبارك الله أحسن الخالقين ))


ولذلك نلاحظ الراحة في التنفس عندما نزور المناطق الساحلية لكثرة الأكسجين .. والعكس عند زيارة المناطق المرتفعة .


ولكن الراحة هذه أو ذلك الضيق مؤقت وسرعان ما تتعدل نسبة الهيموجلوبين في الدم بشكل تلقائي ويتكيف الجسم ويصبح مثله مثل المقيمين في ذلك المكان

والمطلوب حتى نحقق ذلك أن نتدرج في تمرين الجسم وهو المفهوم الحقيقي للرياضة .فالرياضة في أصلها من الترويض وهو الانتقال بالجسم من حال إلى حال

التعليقات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:19 مساءً الأربعاء 25 يونيو 1441.